شريط الاخبار


أحـــــــــمد البــــــــــلوشـــي يرحـــــــــب بكــــــــــــــــم - للمتابعة عبر تويتر: AhmedBaloch17@ - البريد الإلكتروني: ahmedsangor@gmail.com - ahmed-ibaloch@outlook.com

الرحلة الفاشلة للبحث عن الأبطال

قبل سنوات طويلة عندما كنت صغيراً ، أعتقد منذ ثمانٍ أو تسع سنوات مضت حيث كانت الأراضي الموجودة على الجانب الشرقي من في الطريق المؤدي إلى البحر في حارةٍ ما زالت هناك خلافات على الحدود بين توابع قرحة البلوش وتوابع الحفري في ولاية بركاء ، ولكن حسب ما يقوله كبار السن بإن المريصي هي من توابع الحفري.
حسنا سندخل في الموضوع:
 هناك بناية كبيرة يقال بإنها كانت قاعة سينما والتي هي اليوم مطعم ليلي ، كنت أسمع عنها كثيرا بإنها فيها صور لكبار شخصيات بوليوود وهذا قبل ثمان أو تسع سنوات    كـــــ سلمان خان و شاروخ خان وغيرهم حيث كانت الأفلام الهندية الأكثر شهرة من الأفلام الأمريكية وما زالت معروفة ولكن ليس كما كانت من قبل.
وطبعا كنت مولعا بشخصيات بوليوود وكان بطلي هو شاروخ خان و سونيل شيتي فقررت يومً الذهاب إلى هناك ورؤية الصور وبالطبع لم أخبر أحدا. فذهبت للبحث عن الكنز وكانت لا توجد أية منازل في تلك الفترة إلا البناية الكبيرة والتي لا تزال حتى اليوم يقال عنها بسينما أي إنها مشهورة بهذه الكلمة وأيضا الجدار التي بنيت ثم توقف العمل بها والتي كانت مخصصة لبناء فندق.
ملاحظة: (أحب كتابة التفاصيل).
عند إقترابي من سينما وجدت قطيع كلاب مشردة وجائعة (تخيلوا الموقف، مجموعة كلاب تشاهد متطفلا)....
فتوقفت وحاولت الرجوع بهدوء ولكن سرعان ما سمعت نباح الكلاب ومطارتهم لي فهربت مسرعا محاولا الوصول إلى الشارع ولكن ما زادي خوفي ورعبي هو رؤيتي شخصا حاملا عصا متوجها إلي فبدأت الهروب بأقصى السرعة وأذكر إنني صرخت أيضا فقلت في نفسي: ما هذه الورطة. 
وأخيرا تراجع الكلاب ونظرت خلفي ورأيت بإن الرجل أيضا توقف وجلست أتنفس بقوة  البرق ثم رأيت الرجل يأشر إلى الكلاب وقال : إنها كلاب جبانة لا تخف أذهب إلى البيت. هذا ما أعتقد إنه قاله لي.
فقلت في نفسي: يا لحماقتي وإعتقادي السخيف بإن الرجل الطيب يحاول إختطافي ، لقد حاول مساعدتي.
ورفعت يدي لأشكره ولكنه واصل دربه ولم ينظر إلي...
ورجعت إلى البيت بعد رحلة فاشلة للبحث عن الأبطال خاب أملي وأعطاني درسا لن أنساه أبدا ولا أذكر إني رجعت إلى هناك مجدداً.


‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق